ثانوية صفية بنت شيبة للبنات

منتديات ثانوية صفية بنت شيبة للبنات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوبة من الغيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة قاسم



عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 28/04/2014

مُساهمةموضوع: التوبة من الغيبة   الخميس أبريل 28, 2016 6:03 am

الغيبة مرض خطير يبخر في بنية المجتمع فيوهن أركانه ، و يغرس العداوة و البغضاء بين أفراده ، لذلك حذّر منها الإسلام ، و أنكر على مقترفها ، و شنّع عليه .
قال تعالى : ( وَ لا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ ) [ الحجرات : 12 ] .
و روى مسلم ‏و الترمذي و أبو داود و أحمد عن ‏ ‏أبي هريرة رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه و سلم ‏ ‏قال ‏: ( ‏أَتَدْرُونَ مَا ‏ ‏الْغِيبَةُ ‏؟ ) ‏قَالُوا : اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : ( ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ ) قِيلَ : أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ ؟ قَالَ : إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ ‏‏اغْتَبْتَهُ ‏وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَقَدْ ‏ ‏بَهَتَّهُ ) .
و الغيبة من كبائر الذنوب ، و على من ابتُليَ بشيءٍ منها أن يُبادر بالتوبة إلى الله تعالى قبل أن يأتي يوم القيامة و قد تكاثر عليه أصحاب الحقوق يأخذون من حسناته ، و يُطرحُ عليه من سيّئاتهم ، و ذلك هو الخُسران المبين .
روى مسلم ‏و الترمذي و أحمد عن ‏ ‏أبي هريرة رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه و سلم ‏ ‏قال ‏: ( ‏ أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ ؟ ) قَالُوا : الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لا دِرْهَمَ لَهُ و لا مَتَاعَ ، فَقَالَ : ( إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلاةٍ وَ صِيَامٍ وَ زَكَاةٍ وَ يَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا ‏، ‏وَ قَذَفَ ‏هَذَا ، وَ أَكَلَ مَالَ هَذَا ، وَ سَفَكَ دَمَ هَذَا ، وَ ضَرَبَ هَذَا ؛ فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ ، وَ هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ ‏ ‏يُقْضَى مَا عَلَيْه ، أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ، ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ ) .
فإذا تقرّر هذا فليُعلم أن الذنوب على أنواع :
• منها ما هو تقصير في حقّ الله تعالى فقط ، و ليس للعباد حقّ فيه ، كالفطر في رمضان ، و عدم الحجّ مع القدرة عليه .
و للتوبة من ذنبٍ كهذا لا بدّ من توفّر ثلاثة شروط هي :
1. الإقلاع عن الذنب .
2. الندم على ما فات من فعله .
3. العزم على عدم العودة إليه مستقبلاً .
• و منها ما فيه استطالة في حقوق العباد ، كالاستيلاء على بعض ما يملكون بالغصب أو السلب أو نحو ذلك .
و للتوبة من ذنبٍ كهذا لا بدّ من إعادة حقوق العباد إلى أصحابها ، إضافة إلى الشروط الثلاثة التي سبق ذكرها شرطاً للتوبة العامّة .
• و منها ما فيه إلحاق ضررٍ مادي ( كالتسبب في عزل العامل من عمله ) أو معنوي ( كالغيبة و النميمة التي لم تؤدي إلى قطيعة أو ضرر بمن أريد منها ، أو لم تبلغه ) من غير أن يستحوذ المذنب لنفسه ، أو يضع يده على شيءٍ من حقّ غيره .
و على من وقع في شيءٍ من الذنوب المندرجة تحت هذا النوع أن يتوب إلى الله تعالى توبةً مستوفية الشروط ، ثمّ يسعى إلى إبراء ذمّته ممّن أساء إليه بنفسه ، أو تسبب في جلب الإساءة إليه ، يكون ذلك بطلب الصفح منهم ، إن لم يكن ذلك مؤدياً إلى مفسدةٍ أكبر ، أو الإحسان إليهم بما يكافئ ما لحقهم على يده أو بسببه من أذى ، فإن عجز عن هذا و ذاك فليكثر من الدعاء لهم بظهر الغيب .
• و منها ما فيه حقّ ثابتٌ لله تعالى في الدنيا لا يسقط حتى و إن أسقط العباد حقوقهم ، و مثاله وجوب الدية لأهل المقتول خطأً ، مع الكفّارة و هي صيام شهرين متتابعين للقاتل الذي يريد التوبة ، و لا بُدّ له من تحرير رقبةٍ مؤمنةٍ ، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين ، حتى و إن أسقَطَ أهل القتيل حقّهم في الدية ، لقوله تعالى : ( وَ إِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَ بَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَ كَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ) [ النساء : 92 ] .
قال ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية : ( أَيْ فَإِنْ كَانَ الْقَتِيل أَوْلِيَاؤُهُ أَهْل ذِمَّة أَوْ هُدْنَة فَلَهُمْ دِيَة قَتِيلهمْ فَإِنْ كَانَ مُؤْمِنًا فَدِيَة كَامِلَة وَ كَذَا إِنْ كَانَ كَافِرًا أَيْضًا عِنْد طَائِفَة مِنْ الْعُلَمَاء ... وَ يَجِب أَيْضًا عَلَى الْقَاتِل تَحْرِير رَقَبَة مُؤْمِنَة ) .
قلتُ : و الغيبة من النوع الثالث ، و على التائب منها أن يراعي المصلحة و المفسدة قبل أن يعتذر ممّن أساء إليهم ، فإن لم تكن الغيبة قد بَلَغت المغتاب فالأولى عدم طلب السماح منه ، و الاكتفاء بالرجوع عن الغيبة أمام من سمعها ، و تبرئة ساحة من طالته بالرجوع عنها ، و التعريف محاسنه و الثناء عليه بما فيه .
أمّا إذا كانت الغيبة قد بلغت المقصود بها ، فإن غَلَب على ظنّ الواقع في الغيبة أنّ من سيعتذر منهم يقبلون اعتذاره بادرهم به ، و إن رأى أنّ إصلاح ذات البين يمكن تحقيقها بالتلطّف و تقديم الهدايا إليهم فعَل ، و دَرَءَ سيئاته بحسنات مثلها أو أكبر منها .
و إن غلَب على ظنّه أن اعتذاره لن يُجديَ معهم نفعاً ، أو أنّه قد يؤدي إلى زيادة الفرقة و الضغينة في النفوس ، فليلجأ إلى الإحسان إليهم بالدعاء ، و ذكر محاسنهم ، و الكفّ عمّا يسوؤهم أو يسيء إليهم ، لعلّ الله يلهم الصفح ، و يقيل عثرةَ صاحبهم فيغفر له ، و هو أهل التقوى و أهل المغفرة .
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله في تفسير سورة الحجرات : ( قال الجمهور من العلماء : طريق المغتاب للناس في توبته أن يُقلع عن ذلك ، و يعزم على أن لا يعود ، و هل يشترط الندم على ما فات ؟ فيه نزاع ، و أن يتحلل من الذي اغتابه .
و قال آخرون : لا يُشترط أن يتحلله فإنه إذا أعلمه بذلك ربّما تأذى أشد مما إذا لم يعلم بما كان منه ، فطريقه إذاً أن يُثني عليه بما فيه في المجالس التي كان يذمه فيها ، و أن يرد عنه الغيبة بحسبه و طاقته لتكون تلك بتلك ) .
هذا ، و الله الموفّق ، و هو الهادي إلى سواء السبيل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التوبة من الغيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية صفية بنت شيبة للبنات :: الفئة الأولى :: إسلاميات-
انتقل الى: